الجمعية الدولية لتقديم المساعدة للأباظة-الصربكرواتية اثنوس «Alashara»

ملك ابخازيا - اخه ساولاح

Царь Абхазии Ахы Саулах


الملوك القديمين لابخازيا , والطغاة والناس من الطبقات العليا والسياسين في الحكومة وغيرهم من
الناس الذين برزوا في التاريخ الابخازي الذين ندرس تاريخهم وحياتهم هم يمثلون قيمة تاريخية
عالية ويحوزون اهتماما تاريخيا كبيرا , وعن هذه المسائل تم عمل دراسة كبيرة من قبل العلماء
الذين يدرسون التاريخ الابخازي وهذه الاعمال تم طباعتها في المنشورات الدولية وهي مختصة
بالمسائل السياسية القومية والسياسية التاريخية , وهذه الدراسات شملت العصور من العصر
الحجري الى اواخر العصر البرونزي


الحوادث والتطورات التي حدثت من قبل في عصر غيني خيوه فيسيان والاحداث الكثيرة والكبيرة 
التاريخية الحدودية مرتبطة مع بلاد الميوت وبلاد السند ومملكة البوسبور التي كانت على الشاطئ
الشمالي للبحر الاسود و وبعض الاقليات الذين يعتقد بانهم اجداد السلافيين ووقبيلة كوبان الذين عاشوا
في القفقاس بالعصر البرونزي, واخامينيد واليونانيين القدماء وكانت تجري الاحداث التاريخية بذات
الوقت مع هذه الشعوب وكانت نتيجة هذه الاحداث ظهور الشخصيات البارزة والتاريخية التي كان
لها دورا كبيرا بمجريات التاريخ وحياة الشعوب بشكل واسع وكبير
وهذه الشخصيات خلدها التاريخ وتحدث عنهم كثيرا وحتى انهم بقوا في القصص والاساطير الخرافية
وايضا في القصص المقدسة , وتم ذكرهم في القصص كأبطال اسطوريين في القصص التي توارثناها
عن اجدادنا , ومثل هؤلاء الابطال كانوا مثالا وقدوة للناس وفخرا للشعب كله وهم من افخرالاجداد
ومنهم القاضي العظيم "حيتا" الذي كان لديه قوة عظيمة ولا يستطيع احد منافسته وكان يقال لم يأتي
الزمان بمثله , وكان يعتبر انه من نسل "فاسيس كولخ غينيوخا" وحتى من "غيليوس" والذي هو الشمس
الذي كان بداية السلالة


وبهذا الصدد الملك اخه سولاح يجلب اهتماما تاريخيا كبيرا لانه شخصية تاريخية مهمة وتم الكتابة
عنه في عدة مصادر موثوق منها ولاسيما في كتابات المؤرخ الشهير الجغرافي السيد بليني سيكوند
وكان في كتاباته مقال رائع بعنوان "التاريخ الطبيعي" وكتب فيه عن شخصية مجيدة هي من سلاله
ايتا ملك سولاح
وعندما يصف شخصيته يصفه كبطل اسطوري , وهذه الصفات كانت تعود الى الفراعنة المصريين
سيسوتريس . وكان بداية نشاطه الابداع في العمار للقصور الرائعة بشكل مثير للدهشة المزينة بالاعمدة
والقناطر , وكان عنده ثروات كبيرة ويقال انه اكتسب الثروات الكبيرة من الذهب والفضة التي حصل
عليهم من القبائل والشعوب المجاورة
وكان عنده مصادر اخرى لثروته , وكان لدية انشطة كثيرة التي اشار اليها المؤرخون وهي الحلول
لعدة مسائل دولية وهذه الانشطة تشير لاهمية شخصيته التاريخية , وكتب عنه المؤرخ الشهير بوليبيا
حيث كتب انه كان هناك مفاوضات مع ملك السارمات وكان هناك ملك سولاح كتب عنه ووصفه بكلمة
أكي أخه وبالترجمة من اللغة الابخازية بلهجة ابزبخ تعني "الرأس والشخص المسؤل" ونحن بالطبع
نفهم انه هو الشخص الاعلى الملك لدولة أخه سولاح
ونعرف ان عند غينيوخ فهم اجداد الابخاز وكان لدى الابخاز العديد من الملوك وواحد منهم كان الاعلى
وكان يمثل الدولة . ومثل هذه الحالة وصفت في المقال للمؤرخ "فلافيا اريانتا" الذي كتب عن باسيلوف
ابسل وعن ابزغ وعن سانغ وحكمهم ودولتهم كان معترفا بها من قبل مملكة الروم
وهنلك مما يثير الاهتمام ذكر اسمه على نقش على العملات المشهورة التي صكها هو , وبشكل خاص
يذكر نقش الاسم "باسيليفس سولاح" وحول لفظ هذا الاسم يوجد نفاش ودراسات كثيرة عند جامعي
العملات القديمة والمؤرخين الاثريين والى يومنا هذا لا يوجد رأي موحد حول هذه المسألة


ومع ذلك نظرا للمدى القصيرة التي ظهر فيها قصة حياة والنشاط التجاري واهمية دوره بالعلاقات
الاقتصادية في منطقة البحر الاسود نحن ننفي دورالملك لقوم البوسبور "سافماك" ولم يكن لديه عملة
خاصة يصكها ونعتبر ان الشخص الذي قام بعمل كبير تاريخي وتجاري وسياسي واقتصادي هو
الملك المحلي "سولاح" والذي كتبوا عنه واشاروا اليه العلماء والمؤرخون وكانت صورته منقوشة
على العملات وعلي رأسه ايقونة الشمس وحيوانه المقدس بصورة الثور , وايضا يشير المؤرخين
انه من سلالته "ايت" الذي كان له دورا كبيرا في الدين الابخازي وكان له دورا كبيرا لملك بحري
قوي مصادر الحديث من "د ي غواليا" و "أ ن غوليا" . أما بالنسبة للنقش الذي كان على العملات
فهم سبع قطع , اربعة منهم تم العثور عليهم في ابخازيا ومن بينهم عملات "كولخيت" وعليهم نقش
اسم الملك المعترف عليه "سافلاخ" ملك "باسيليف" ويمكنك قرائته وبشكل مختصر اسمه ويشير
هذا الاسم للمك "سولاح" وليس القائد المؤقت "سافماك" الذي كان في 108 - 107 قبل الميلاد
وكانوا يصكون العملات المعدنية في منطقة "فسيان ابسله
والملوك ل "كلخيدا" وحتى الملوك الذين كان وضعهم صعبا بالعلاقات الدولية كان يصكون العملات
مثل "اريستارخ كولخيدي" يذكر اسم هذا الملك كملك "كلخيد" وكان يرأس الدولة ويوصف كملك 
مستقل ومملكة مستقلة وهناك ما يثير الاهتمام كثيرا الاكتشافات الجديدة للعملات التي تم نشرها من
قبل "أ ف غفريلوف" و"ي ف شونف" وتم العثور عليهم من قبل شخص محلي عبر كاشف المعادن
في مكان محصن كبير يدعى "كوروبوش" بجانب مدينة "فيادوسيا" العملة التي تم العثور عليها قطرها
يعادل 11 مم ووزنها 1,60 غ وهذه العملة مصنوعة من الفضة قليلة الجودة وثمنها يعادل غيمي دراخم
ووجه العملة منقوش عليه رأس اثينا يلبس خوذة وعلى الوجه الاخر رسم نسر ورأسه باتجاه الخلف
ومنقوش عليها الاسم الكامل للملك "سافلاك" من دون تقصير
وهذا ينفي كل الافكار والاقتراحات التي كانت من قبل و المقال عن العثور على هذه القطع النقدية
تم نشره في عام 2005 مباشرة بعد نشر مقالتي , وهناك كتب ودراسات عن التاريخ الابخازي
والمصادر الموثوقة تأتي مكملة لهذا الموضوع , وهنا تأتي العلامة التي نحن درسناها "ليغاتورا" التي
لا تأتي كقيمة للعملة الواحدة "اخه 1 - اكه 1" انما هذه العلامة ترمز للملك "سولاح" وهذه العملة
تعود اليه
ووفقا للجدول مايكوبي الذين يدعون انهم لديهم هذه الرموز والكتابة الفينيقية ان هذه العلامة تقرأ أخه
وتعني الحاكم الاعلى او الملك


وكما اثبت في العديد من دراساتي النشاط الدولي من قبل "غينيوخ" في ذلك الوقت واستقبال بشكل
سلمي "ميتري داد" وهوملك يوناني في مدينة "ديسكوري" حاليا مدينة سوخوم في جمهورية ابخازيا
ومرافقته بجولة في المناطق التي كانت تحت سيطرتهم والى المعابر"السكافية"وفتحوا الاسواق امام
ملوك "الباسبور" اثناء حكم الملوك "غينيوخين"مثل الملك "سترابون" والملك "ابيان" وكل هذا يدل
وبشكل مؤكد على التثبيت التاريخي والاثريات التي عثر عليها التي اصبحت قيمة عالية تاريخة
واثرية واصبحوا حقيقة ثابتة للتاريخ
ان الملك الاعلى "سولاح" وهو "سفلاك" و"سيلوح" أو "اخه سولاح" الذي حكم في النصف الثاني
من القرن الثاني قبل الميلاد والذي يؤكد عليه الاثار التي عثر عليها وتم دراستها بشكل مفصل
وتأكدنا انهم الملوك ذوي الوجوه الشمسية الذين تقدموا الى الامد البعيد في السياسة المحلية القفقاسية
والتطور الاقتصادي والمعاملات العسكرية والدولية في العصر البرونزي القديم في القرن السادس
قبل الميلاد وصورته فخر لأبخازيا الكبرى والامة كلها وللتاريخ العالمي


الباحث الاثري السيد "غاريك سنغوليا" الباحث والعالم للاثارو التماثيل هو معلم في جامعة ابخازيا أ غ و
ومعلم التارخ لابخازيا للماجيستريين أ ن أ

خصيصا لموقع بلد الاباظة