الجمعية الدولية لتقديم المساعدة للأباظة-الصربكرواتية اثنوس «Alashara»

على القوانين الاخوية

По законам братства


 

 

في 29 من شهر ايلول تحركت قافلة من ست سيارات وهذه السيارات مزينة باللصاقات بذكرى 25

النصر الابخازي في الحرب الوطنية والاعلام , بدأوا المسير من جمهورية قرشاي وشركيسيا الى

جمهورية ابخازيا

 

هذه المسيرة تم تنظيمها من قبل اللجنة التنسيقية النسائية في القرى الاباظية ونادي الخيول الذي يحمل

اسم "جوملوكت" وكان يستطيع لكل من يريد المشاركة في هذه المسيرة للسيارات

 

وبدأت القافلة سيرها من قرية كراسني فستوك وسارات السيارت وراء بعضهم بمرافقة الفرسان وفي

قرية بسيج اكتملت القافلة بعدد المشاركين من الركاب

 

ورحب سكان ابخازيا بهذه القافلة بكل حب وفرح وامتنان وعند حدود ابخازبا تم مرفقة القافلة من قبل

شرطة المرور وكان الناس يقفون على جانبي الشارع ويهللون ويرحبون بالقافلة ويلوحون بايديهم

ويصيحون فرحا أما عند مدخل مدينة سوخوم استقبل قافلة السيارات السكرتير التنفيذي لمنظمة ف أأ ك

السيد اينار غيتسبا ورئيس الادارة الشرق اوسطية في الوزارة الخارجية لابخازيا السيد انور الشوندبا

 

وفي 30 من شهر ايلول المشاركين في مسيرة السيارات حضروا الحفلات المخصصة للعيد ووضعوا

اكاليل الورود على ضريح النار الابدية في حديقة "سلافا" وتعني المجد.ووقفوا دقيقة صمت حدادا على

ارواح اللذين ماتوا في الحرب الوطنية في ابخازيا

 

وايضا الضيوف من جمهورية قرشاي وشركيسيا شاركوا في حفل للاطفال على شاطئ سوخوم التي

نظمتها اللجنة الشبابية ومجلس النساء للكونغرس العالمي الابخاز والاباظة وقدموا للمنظمين حلويات

اباظية قومية مثل حالوة وكبرون وهي قلتاما وبالاباظي ايضا  حلوة خلبا وكل المشاركين في حفلة

الاطفال اكلوا من هذه الحلويات أما السيدة ليدا ارخاغوفا والسيد زوراب حتشوكوف قدموا عزفا على

الاوكرديون و الة الداوول وهي مثل الطبلة او البربان وكان الجمهور سعيد جدا بعزفهم ولم يبقى

هناك احد لم يشارك بهذه الحفلة فقد رقص الكبير والصغير على تلك المعزوفات وصفقوا لهم كثيرا

 

وايضا القت كلمة السيدة زليخة ملخوزوفا وهي رئيسة اللجة النسائية التنسيقية للقرى الاباظية وهنئت

فيها الحاضرين بعيد النصر الوطني العظيم وقالت في كلمتها التالي

انني اهنئكم وكل مواطني ابخازيا بعيد النصر والاستقلال ان هذه المناسبة هي رمز للحم المنير

للشعوب المتعددة في ابخازيا ان هذا النصر ذو قيمة كبيرة والشعب الابخازي حصل عليه بتقديم

الكثير من دماء شعبه والجهد الطويل وانني اتمنى لكم ولكل مواطن ابخازي كل السعادة والنجاح

والازدهار بحياتكم

 

وشارك في مسيرة السيارات 26 شخصا وشكر المنظمين كل من شارك بهذه المناسبة الكبيرة

والعظيمة وتمنوا انه في المستقبل ستصبح هذه المسير عادة سنوية وتم تصوير المسيرة من البداية

الى النهاية وتم تصويرها ليس من الارض فحسب بل من الجو عن طريق طائرة الدرون المسيرة

وبالطبع تم تصوير صور جماعية فوتوغرافية لتبقى ذكرى لهذه الرحلة الممتعة والمذهلة