الجمعية الدولية لتقديم المساعدة للأباظة-الصربكرواتية اثنوس «Alashara»

اليوم الاول للمؤتمر الدولي السابع للكونغرس الدولي لشعوب الاباظة والابخاز م أ أ أ ن

На VII Конгрессе МАААН. День первый



اليوم في العاصمة الابخازية بدأ عمل المؤتمر السابع للكونكرس الدولي لشعوب الابخاز والاباظة

لقد تم تأسيس المنظمة منذ 25 عاما , والمؤتمر الاول تم عقده في قرية "لخنه" في شهر ايلول
من عام 1992 وفي ذلك الوقت كانت الحب مندلعة في ابخازيا , واليوم صباحا تم وضع
اكاليل من الورود من قبل لجنة المؤتمر على النصب التذكاري للذين ماتوا في الحرب الوطنية
الشعبية الابخازية عام 1992 - 1993
وعند افتتاح المؤتمر الدوري للكونغرس قال رئيس الكونغرس الدولي لشعوب الاباظة والابخاز
تاراز تشامبا ان تأسيس الكونغرس كان خطوة ايجابية وذكية للمستقبل وكانت خطوة بعيدة النظر
من قبل الزعيم الاسطوري السيد "فلاديسلاف اردزنبا" وهذه الخطوة كانت في الايام الصعبة
لابخازيا وكان ذلك في عام 1992 , في ساحة "لخناشتا" الذي وحد بين المغتربين والساكنين
بالوطن الابخازي والاباظة والشعوب الشقيقة وهذا الكونغرس اصبح اقوى حماية للشعب وسلاح
قوي لمجابهة العدو , وفي يومنا هذا الهدف الاول لشعوب الاباظة والابخاز هو ذات الهدف
الذي كان عبر التاريخ الا وهو الحفاظ على الذاتية الشعبية لاجيال المستقبل وللوصول الى هذا
الهدف يجب علينا العمل المشترك معا ولا يمكننا التفريق بين الشعب داخل وخارج الوطن
وكما تعلمون عندما حاول العدو الاستيلاء على وطننا توحدنا معا وواجهنا العدو وانتصرنا عليه
وطرناه من وطننا وحققنا استقلالنا


وشارك في المؤتمر السابع للكونغرس الرئيس لجمهورية ابخازيا "راؤول حاجمبا" ونائب الرئيس
لدولة ابخازيا السيد "فيتالي غابنيا" ورئيس المنظمة الدولية "الاشارا"لمساعدة وتطوير شعوب
الاباظة والابخاز السيد موسى ايكزيكف وغيرهم من الاشخاص البارزة والعاملين في الحكومة


ان السيد "راؤول حاجمبا" رحب بالمشاركين بهذا المؤتمر وقال ان هذا المؤتمر مهم جدا ووصفه
بالحدث التاريخي والمهم للتنمية على المدى الطويل وهو مهم بالوحدة والعلاقة بين شعوبنا


وهناك فكرة واحدة اجمع عليها جميع الحضور وهي طرق تطوير والحفاظ على الاستقلالية
والحرية لدولة ابخازيا , حتى لا تذهب دماء الالاف من ابناء ابخازيا الذين ضحوا بحياتهم
هدرا ونحن كلنا معا نبحث عن حل المسألة القائمة اليوم وبشكل قوي وهي مشكلة قلة النسل
وتحسينه , وايجاد السبل للمزيد من التطوير وتعزير النصر واستقلالية وحرية ابخازيا
والحفاظ والتطوير للغات الاباظية والابخازية هذا ما قاله رئيس دولة ابخازيا


وقال ايضا السيد "راؤول حاجمبا" ان الهدف السياسي الرئيسي هوان نضمن لشعبنا حياة لائقة
ومشرقة للابخاز والاباظة وليس من حقنا ان نتراجع عن هذه الفكرة وليس لعملنا اي معنى اذا
تراجعنا الان عن هذا الهدف واذا كنا نفكر باننا شعب واحد فواجب علينا الاستغناء عن المصالح
الشخصية وعلينا العمل معا لصالح الحفاظ على العلاقات الاخوية ووحدة الوطن هذا ما قاله الرئيس
عند ختام كلمته


بارك الله في وحدتنا وبعلاقتنا الاخوية بالشعوب الشقيقة الابخاز والاباظة والشعب الشركسي
وليكن مستقبلنا منيرا وطريقنا مشترك بارك الله بابخازيا


خصيصا لموقع بلد الاباظة