Сайт Международного абазино-абхазского культурно-просветительского объединения «Алашара» - View News

الجمعية الدولية لتقديم المساعدة للأباظة-الصربكرواتية اثنوس «Alashara»

تاريخ تطور ثقافة زراعة العنب في ابخازيا

История и развитие культуры виноградарства в Абхазии



بين عدة صناعات زراعية في ابخازيا ان زراعة كروم العنب لها دورا هاما ومركزيا في ابخازيا
ويرجع ذلك بفضل الظروف الطبيعية للبلد فهو شبه استوائي ورطب والتضاريس المتنوعة وايضا
الارتفاعات المختلفة فوق سطح البحروتنوع التربة وغيرها من الظروف


ان التاريخ القديم للعنب في ابخازيا وظهوره يشهد علية الاشياء الاثرية التي تم العثور عليها والثراث
الشعبي الفولوكلوري واللغوي والكتابي ذات العلاقة بالعنب


ان حقيقة زراعة العنب في اراضي جمهورية ابخازيا تعود الى العصور القديمة وذلك تؤكده البيانات
التي هي موجودة في متحف سوخوم للنباتات البستانية للبروفيسور كولاكوفسكي 1958 وروخاتزيه
وهي لعام 1964 . خلال الحفريات بجانب النهر"دواب"وهو الذي يصل الى نهر موسكو عثر السيد
كولاكوفسكي مع علماء اخرين على بذور العنب البري وغيرها من البذور لانواع اخرى من العنب
التي تنتمي الى الفترة الثالثة ليس اقل من 3 مليون عام


في عام 1964 العالم روخاتزيه ومعه علماء اخرين كانوا يدرسون الاشياء الاثرية التي عثر عليهم
العالم الاثري السيد سولوفيوف وهذه الاثريات الباقية التي تم دفنهم ووجدوهم ضمن مدينة سوخوم
وهذه الاثريات كانت بذور للعنب الحقيقي والعنب البريوتم تقدير عمرهم من 3000 الى 5000 عام


ان المصادر الفولوكلورية تقول ان ظهور العنب على الاراضي الابخازية يعود الى العصور القديمة
وله ارتباط بالاساطير النارتية المشهورة . وفقا للاسطورة ان النارتين بالذات كانوا يملكون زراعة
العنب وكانت هناك اسباب رئيسية لانهيار وانقسام النارتيين وكان سبب النزاع حول من يحق له ان
يملك ابريق النييذ العظيم .سسروقة احد اعظم النارتيين عند النزاع غضب واثناء غضبه رمى ابريق
النبيذ العظيم وراء جبال الابخاز وبعد وقوع الابريق العظيم على الارض تحطم الى اجزاء أما البذور
التي بقيت في اسفل الابريق انتشرت على اراضي الابخاز وخرج من هذه البذور كروم العنب ولذلك
سمي هذا العنب بالعنب النارتي ووفقا لاسطورة اخرى ان افضل انواع النيبذ في العالم كانت تصنع
من كروم العنب النارتية


ان الكاتبين القدماء للقصص القديمة يذكرون في قصصهم تصدير النبيذ من شواطئ البحر الاسود
ومن ابخازيا ايضا ,رئيس الاساقفة الفارسي لمدينة سلطاني السيد اييوان دي غالونيفونتيبوس يكتب
في اعماله ذلك تحت عنوان كتاب معرفة العالم ووتم كتابة هذا الكتاب في عام 1404 وفي وصف
ابخازيا يشير الى انه في ابخازيا يصنع نبيذ ممتاز


الراهب الايطالي في القرن السابع عشر جيوفاني لوكي"جان دي لوكا"ممثل لدعاة الدميناكية في 
القريم في عام 1625 حتى عام 1634 كان يسافر مرارا الى عمق الاراضي التترية النغواييه و
الشركسية ليتعرف على نمط الحياة لهذه الشعوب وهو زار الاراضي الابخازية وكتب عن امور
مثيرة للاهتمام عن الابخاز وقال انهم يزرعون العنب ويصنعون الكثير من النبيذ


ان العالم الجورجي المشهور فاغوشتي كتب في القرن الثامن انه في ابخازيا يوجد الكثير من انواع
الفواكة والخضروات من بينهم القمحيات والفواكه والعنب


وفي عام 1829 الرحالة غ نافيتسكي كتب في اعماله عن أوبيخ والابخاز ان عدد مزروعات العنب
كثيرة جدا في ابخازيا الى حد ان سكان هذه الاراضي لا يمكنهم حصدها كلها أما النبيذ الذي يصنع
في هذه المنطقة لذيذ جدا وذو جودة عالية


وفي ثلاثينات القرن التاسع عشر كتب السيد فر.ديبوا ان النبيذ الذي يصنعه الابخاز لديه طعم جيد
وفي ذات الوقت يوجد مقال للسيد تورناو عن زراعة العنب في ابخازيا وقال فيها ان مزروعات
العنب في ابخازيا عددها كبير جدا ويصنعون من هذا العنب النبيذ ذو جودة عالية وقال السيد ن
البوف في عمله تحت عنوان وضع زراغة البساتين في ابخازيا وقال فيها ان الابخاز مشهورين
في صناعة النبيذ وهناك ايضا عدة قرى مثل "اتسي - دوريبش - اناندرا " يصنعون النبيذ المخلط
من عدة انواع قوية من العنب ويصنعونه بشكل عام من هذه الانواع من العنب وانا اظن هذه
التسمية هي تسمية محلية "املاخو" وهو العنب الوردي وشكله متطاول وهذا العنب لونه من احد
الجوانب لون عنبري والجانب الاخر اغمق قليلا , والنوع الاخر اسمه كاتشيش وهو ذو لون
احمر داكن وحبة العنب بيضاوية مستديرة قليلا , ونوع اخر اوسارخواج وهذا العنب تكون حبته
مستديرة ولونه ابيض


عن التاريخ والثقافة القديمة لزراعة العنب وبالتالي صناعة النبيذ وثقافة شرب النبيذ عند الابخاز
تؤكد الاكتشافات الاثرية في قرية لاخنه "بابورا"وهو تمثال برونزي سموه شارب النبيذ بابوري
الابرق ريتون وهو ابريق لشرب النبيذ في الطقوس الدينية وهوعلى شكل رأس حيوان منحني
الى الامام ومزخرف حيث يرجع تاريخ هذا الابريق الى الالفية الثانية قبل الميلاد وهو موجود
في متحف الارميتاج وايضا تم اكتشاف اثري في احدى الحفريات بجانب قصر" ديسكوريا" في
سيباستوبوليس وهي" سوخوم " وتم العثور عليه على عمق 3,5 متر وتم العثور على قطع من
قوارير النبيذ والاباريق لشرب النبيذ وعلى ذات العمق تم العثور على بذور العنب وبحسب
كلام وتقييم البروفيسور راميشفيلي هذه البذور تنتمي الى نوع العنب الابخازي القديم كاتشيش
وهويعود الى القرن الثالث والثاني فبل الميلاد


وفي قصر "باغراتا" عند قلعة اناكوبسك وعند جدران كيلاسورسك تم العثور على خوابي 
كبيرة لحفظ النبيذ فيها ويرجع تاريخهم من القرن السادس الى القرن الثاني عشر قبل الميلاد
وتم العثور ايضا على عدد كبير من الشظايا من الخوابي والاباريق والقوارير يرجع تاريخهم
من القرن الخامس الى القرن الرابع قبل الميلاد وتم العثور في جبل سوخوم على جرار وهذه
الاشياء في حبل سوخوم تؤكد انه قبل 2500 - 2600 كانوا يشربون النبيذ ويستخدمون
الاباريق مثل القوارير وبين القرن الاول والعاشر قبل الميلاد في ابخازيا كان مستوى الزراعة
عاليا جدا والدليل على ذلك وجود عدد كبير من الحاويات وتم العثور عليها في بيتسوندا سوخوم
تيبيلدا وتراندا . والدليل على زراعة العنب وصناعة النبيذ عند الابخاز وجود السكاكين لقطع
عناقيد العنب والادوات لزراعة العنب والعناية به


ان كروم العنب لها دور مهم واساسي في الاماكن الزراعية عند الابخاز وبعض الابخاز كانوا
يزرعون خصيصا البساتين المسيجة العنب وكانوا يسمونها اكواتسا وايضا كانوا يزرعون كروم
العنب بقرب الاشجار بشكل عشوائي في البساتين وكانوا يزرعون العنب خارج البساتين وكان
الصيادين ورعاة الغنم يذهبون الى الغابات ويجدون على الاشجار عناقيد العنب تتدلى من الاشجار


ان العنب الذي نضج على الشجر طعمه بشكل عام يختلف عن عنب اخر لانه نضج على ارتفاع
عالي ودائما يتعرض لاشعة الشمس وبالتالي عنده طعم مختلف حيث يأخذ نكهة الشجر ولا يكون
مظللا بشكل دائم وقبل مجيئ الربيع أو مثلما يقول الابخاز قبل ان تمتلئ كروم العنب بالماء
اووخوا ايوو الالانيا بسكين خاص للعنب يقطعون الفروع اليابسة وينظفون الفروع الزائدة وبذات
الوقت يضعون لهم السماد من مخلفات الحيوانات ويحصدون العنب بشكل عام في شهر تشرين
الاول وفي شهر تشرين الثاني واحيانا تمتد الى شهر كانون الاول ان الابخاز يعتبرون ان افضل
وقت لحصاد العنب هو وقت بعد مجيئ اول صقيع وخصيصا بعد نزول اول ثلج وافضل نوع 
عنب يكون جمعه بذلك الوقت ونوع هذا العنب يصبح ذو جودة عالية


ومع ذلك كان الابخاز يعملون طقوسا دينية قبل بداية الحصاد وهذه الطقوس هي صلاة للشجرة
حتى لا يقع العنب من الشجرة حيث الشباب والكبار الذين سوف يجمعون العنب كانوا يأتون الى
عند الشجرة ويصلون لروح الشجرة لكي يحفظها من وقوع العنب عنها وكانت الصلاة عند
الشجرة ويضع المصلي رجله على الشجرة ويصلي وكان ايضا يصلي امهات الشباب وجداتهم
وفي صلاتهم كانوا يسألون روح الشجرة يقولون فيها ان يصبح الغصن الجاف قويا عندما
يمسكها الشباب حتى لا تنكسر ويقع الشباب ....الخ


خلال وقت حكم تركيا وفي وقت الهجرة الاقسرية الى تركيا العديد من مزارع العنب والبساتين
اصبحت مهجورة وزراعة العنب اصبحت في ابخازيا مستواها منخفض وبالتالي جاء اناس جدد
غيرهم لهذه البساتين واستوطن ناس غيرهم مناطقهم واسمو هذه المزارع للعنب عطاء الله ولكن
رغما عن الصعاب لم يترك الابخاز زراعة العنب وصناعة النبيذ واليوم في ابخازيا يوجد اكثر
من 60 نوعا محليا من العنب


ان الابخاز كانوا يتعاملون مع الخمر باحترام كبير وهذه انعكس على استخدامها في الطقوس
الدينية والصلوات وكانوا يعتبرونه مصدر القوة وانه يقدس الاشياء والاضحية وكانت وسلية
لارضاء الالهه أو ارضاء الرعاة من ارواح الاجداد الذين يحمون الشعب


وتقريبا عند كل مزارع كانت هناك خابية كبيرة تحت الارض يخزن فيها النبيذ وهو لا يجوز
لمسه او الاقتراب اليه الا في اوقات استثنائية وفي وقتنا هذا موجودة هذه العادة عند الكثير من
من الناس ةهذه الخوابي كانوا يستعملونها بالصلوات السنوية في المناطق المقدسة مثل ددربش
الرنخا ينال قوبا لادزانخا وغيرهم


النبيذ كانوا يستخدمونه في الطقوس الدينية والصلاة المكرسة لنهاية عمارة البيت لتكون الحياة
في هذا البيت الجديد سعيدة وسليمة وكانوا يكرسون الصلاة لالهة سيدة الارض


المصلي عند انتهائه من الصلاة كان يقطع قطعة من الكعك وقطعة من كبد وقلب حيوان الاضحية
ويقول سأجمع كل من اتشبا وشاشبا وساطعمهم من هذا الطعام ومن هذا النبيذ واتمنى وارجوا ان
لا يمرض احدا بمرض ولا يصيب افراد هذه العائلة اي مصيبة ابدا
ويصب النبيذ على الارض ويضع قطع الطعام على الارض ايضا وبعد ذلك يأكل قليلا من الكبد
والقلب ويشرب القليل من النبيذ وبعد ذلك يعطي للحاضرين بحسب اعمارهم


ان الابخاز كانوا مشهورين دائما بحسن ضيافتهم ودائما كان النخب الاول يالله امنح لنا رحمة
من عندك وعندما يقال هذا النخب كل الحاضرين يقفون