الجمعية الدولية لتقديم المساعدة للأباظة-الصربكرواتية اثنوس «Alashara»

السومريين منابع الماضي

Истоки прошлого: шумеры


اليوم يوجد هناك مشكلة قائمة وحاده عن اختفاء اللغات القفقاسية الباقية كما حدث للغات التالية لغة
خات ولغة حوريت ولغة اوراتية ولغة اورارتي ولغة ايتروسي ولغة الوبخ وهناك يوجد لغات ميتة
عديدة ايضا ويجب علينا ان نقف عند هذه المشكلة ونتحدى ولا نسمح باندثار اللغات 
منذ الطوفان العظيم يمكننا ان نحسب لاكثر من ذلك منذ ظهور السومريين يوجد هناك قوم عظيم
محارب وهو "اشوا" ولا يمكننا ان نسمح باختفائه

منذ عدة الاف من السنين في المنطقة تسمى بلاد مابين النهرين في اسيا الصغرى ظهر الشعب
السومري . الامير السومري اسمه علوليم كان يرأس مدينة ايريدو ان بداية سيادة الامير علوليم
يرتبط ببداية الحضارة السومرية مع ان السومريين انفسهم كانوا يقولون انهم كانوا دائما متحضرين
سلطة الامير علوليم التي تم تسجيلها بين اسماء الامراء السومريين "وهذه القائمة على الاغلب
هي اقدم قائمة اسماء في العالم عن الامراء" وحسب اقوالهم ان هذه السلطة تنزلت من السماء
وكانت سلطة مطلقة عندما هبطت الى الارض ولا يمكن تقدير عمر قائمة هذه القائمة لاسماء
الامراء السومريين فانه من المستحيل تحديد وقت عهد علوليم أما في بعض السجلات لا يذكر
اسمه . ومن المعروف ان قائمة الاسماء للامراء السومريين تم كتابتها على لوح من الطين تقريبا
من عام 2100 قبل الميلاد أما في الواقع هذه السجلات تعكس التقاليد لما هو اقدم من ذلك الزمن

هناك عدة مصادر وعدة اراء عن اصل وظهور الشعب السومري , ومنهم يمكن ظهور عدة فروع
وعدة شعوب على سبيل المثال شعب الاباظة الابخاز والشعوب القريبة اليهم الشراكس , وهذا الامر
تم اثباته من خلال قراءة النصوص السومرية من حيث انتمائهم الى الشعب القديم شعب الخت وشعب
الوبخ الذي اختفى والذي كان يعتبر مثل شعب الاباظة من اقدم الشعوب في العالم ومن اكثر الشعوب
المحاربة في القفقاس

فلننظر الى اصل كلمة اشور كانوا يسموا هكذا الاله القديم للاشوريين وهكذا كانت تسمى عاصمتهم
ان هذه الكلمة لها علاقة مباشرة بالسومريين حرف أ يعني الملكية جزء شو من كلمة اشور تعني
الغليان أو الحرق وحرف الراء هو الحرف الذي يتكون منه الكلمة ومعنى ذلك نستطيع ان نترجم
كلمة اشور مثل الساخن , الغليان , القوي مثل كلمة مرادفة وهي سومر فلننظر الى اصل الكلمة
اشور بطريقة اخرى نجزئها الى قسمين اش , ور فنلجأ الى السيد فيسيندين الذي يكتب ان هناك
ادلة وهي تأتي من اللغة وهي تدل ان الانسان كان لا يتكلم حتى وصل الى القوقاز وان بهذه المنطقة
بالذات بدأ يتكلم وعلى الاغلب التأثير الاساسي على الانسان في سلسلة جبال القفقاس كان هو
النار ولوصف هذا الشيئ كانت كلمة ور . كلمة اش تعني الرماد وكانت تعني كحرف الجر من
وبالتالي  اشور كانت تعني شيئ من الذي تأتي منه النار وكانت تعني كلمة اشور الخشب
وكانوا يسمون المحيط اشور في الشرق 
لان الشمس التي كانت بالنسبة له كانت نارا تظهر منه . ابس كانت تعني المكان الذي يظهر منه
الشمس وايضا كانت تعني الشرق وايضا كانت تعني الافق , وايضا كانت تعني الجزء الاخير للجبل
وكانت تعني سلسلة الجبال وهذه الكلمات عندهم شكل الذي لايسمح ظهوره والاصل لا يمكن ظهوره
الا في منطقة واحدة وهذه المنطقة هي القوقاز
وكلمة ور وكلمة ال كانت لها دور في الكلمات المكملة والصوتية وبعد ذلك نحن نرى عند السيد
و فيسيندان ان الاله الاول كان يدعى ور أو ال اله النور

فلننظر الى اصل كلمة مردوك فهذه الكلمة اسم الاله الذي كان يتفوق على جميع الالهه التي كانت
قبله . كلمة مار أو مارا تعني بلغة الاباظة الشمس كلمة دو تعني بلغة الاباظة الكبير فالمعنى الكامل
لهذه الكلمة في لغة الاباظة الشمس الكبيرة اي تعني الشمس التي تدفئ بشكل قوي

فلننظر الى الدولة والمدينة كيش . ان مدينة الكيش تم بنائها من قبل الاله كيش ان اسم الاله كيش
يأتي في الكنيات الاباظية والابخازية مثل كنية كيشيف كيشاييف كيشماخف كيشوكوف كيشماريا
ويمكن ان نعتبر ان ظهور هذه العائلات بطريقة او بأخرى لها علاقة باسم الاله كيش

ان مدينة نيبور تم بنائها من قبل الاله نيبور او من عائلة نيبا الذين يعيشون في قرية ستاروكوفينسك
في جمهورية قرشاي وشركيسيا وفي جمهورية ابخازيا 

مدينة أوما تم بنائها من قبل الاله أوما وعائلة أوما تم خلقهم من نصف الاله أوما أما امير المدينة
والدولة كان يحمل كنية أوشا وحتى الان توجد في لغة الاباظة في لهجة اشوييه في قرية اينجج
شيكون في جمهورية قرشاي وشركيسيا

ان مدينة سوماري لارسا تم بنائها من قبل الاله لارسا أو من عائلة لارسا التي تعيش في قرية
ستاروكوفينسك في جمهورية قرشاي وشركيسيا وهنا يجب علينا ان نضيف ان مدينة لاسا موجودة
في القوقاز والشاعر الكساندر سرجييفيتش كتب في مذكراته عندما كان يسافر عبر القوقاز الذي
وقف في مدينة لارسا وكتب ان مدينة لارسا تبعد سبعة اميال عن قاعدة تاريالسك والوادي يحمل
ذات الاسم والصخور على الجانبين بالتوازي مثل الجدران وهنا ضيق جدا ضيق جدا ياكتب احد
الرحالة حتى انك تشعر بضيق هذه المسافة وليس رؤيتها فحسب والسماء مثل الخط الازرق الضيق
فوق رأسك والانهر الصغيرة التي تقع من الارتفعات تذكرني بصورة سرقة غانيميد من ريمبرنت
كتب أ س بوشكين في مذكراته رحلة الى ارزروم وبعد ذلك في ذات القصة يكتب بوشكين ان عند
الدخول الى جورجيا توقف في مدينة انانور وترجمة من لغة الاباظة تعني نور الام او نور من الام
ان تعني الام نور تعني نور ويمتب بوشكين انا وصلت الى انانور ولم اشعر بالتعب
الخيول لم تأتي بعد وقالوا لي انه لم يقى سوى عشرة اميال لمدينة دوشيتا وانا اتجهت اليها مشيا
ولكن لم اعرف ان الطرق كان صعودا الى الجبل وهذه العشر اميال كانت تساوي عشرين ميلا

ان اسم مدينة أكا السومرية بقيت في ابخازيا . عاصمة ابخازيا سوخوم يسمونها بتسمية شفوية
قديمة أكا ومثل هذا المثال يمكننا ان نعد عددا كبيرا لا نهاية له ويجب ان نشير ان الاسامي لبعض
المدن والالهه تترجم من اللغة الشركسية وهذا يدل على القرابة بين اللغة الشركسية واللغة
الاباظية والقرابة بين الابظات والشركس
ولكن في ذات الوقت يجب ان نشير ان هناك الكثير من العائلات الاباظية في القرون الاخيرة
اصبحوا شراكسة أما اليوم الذي نحن نسمي القبردي والشركسلا تربطهم علاقة مع السومريين
لان القبردي خلافا عن الاباظة اشويتس ظهروا بعدهم بكثير أما الاديغي الذين كانوا يعيشون
جنبا الى جنب مع الاباظة من قديم الزمان هم لهم صلة بالسومريين
شعب القبردي نفسه يعتبرون انهم في الماضي كانوا شعبا واحدا مع الاباظة والابخاز والدليل
على ذلك النصوص المسمارية التي تعود الى القرن الثاني والثالث قبل الميلاد التي يمكن ان
تقرأ باللغات الاباظية الابخازية وايضا القبردي والشركسي